التصنيفات
روضة السعداء

أعطتها صغيرها … مشى ببطء وهو يحملها … مشى بها الهوينا
يقصد بها أضياف والده …
يفوح شذاها وينبعث عبيرها
دَلَـفَ غرفة الجلوس … تعثـّـر بطيات السجّـاد
سقط الطفل … وسقطت من يده
هــرع أبوه … بل هرع غير واحد

تـُـرى ما الذي حدث ؟؟
وإلى أي شيء يتسابقون ؟؟

إنها المجمرة ( المبخرة ) التي كان يحملها الصغير
سقطت أرضــاً … فتناثر الجمر على السجاد

لم يكن ذلك الاهتمام من أجل السجاد … ولا من أجل نفسية ذلك الصغير

هذا هو الموقف الأول

والموقف الثاني
كان قبل ما يزيد على عشر سنوات
حينما كُنـّـا في موسم الحج في ( منى )
نجلس بأمان في أحد الخيام
فجأة تطاير القوم كما يتطاير الشرر
كان الخوف قد خيّم على النفوس
والذعــر قد اعترى الوجــوه

هبّ أحد الشباب إلى حيث انطلق أنبوب الغاز
وهو يصيح حريق … حريق
أحدهم سحب اسطوانة الغاز
أغلقها بسرعة … دفعها بعيدا
وآخر تناول ما كان بِقُرْبِه من ماء وقذفه على الخيمة
ورابع قطع طـُـنُـب الخيمة
خمدت النار وكفى الله شرهـا

هل تأملتم هذين الموقفين
وهل تفحّصتم هاتين الصورتين
ما هو القاسم المشترك بينهما ؟؟
إنه خشية الحريق
والخوف من النار
إذ مُعظم النار من مُستصغر الشرر

ولا يُلام امرئ على ذلك
إن النار عدو لا يرحم – كما يُقال –

ولكن اللوم يقع على من هرب من قط ووقف لأسد هصور !

كذلك بالضبط
من هرب من شرر ووثب في النار

يهرب الناس من جزء من سعين جزء

" ناركم هذه التي يوقد بن آدم جزء من سبعين جزءا من حر جهنم " رواه البخاري ومسلم .

عجبت من هذا … وطال تعجبي
ومن قبلي تعجب سيد الخلق صلى الله عليه وسلم .
يوم قال :
ما رأيت مثل النار نام هاربها ، ولا مثل الجنة نام طالبها . رواه الترمذي وغيره ، وهو في صحيح الجامع

عجب أننا نهرب من نار الدنيا ولا نهرب من نار الآخرة
عجب أن نقي أهلينا نار الدنيا ولا نقيهم نار الآخرة
عجبت أننا نهرع لنطفي نار الدنيا ولا نهرع لنقي أنفسنا نار الآخرة

وهي – أي نار الآخرة – أشد حـرّاً

تأمل قوله صلى الله عليه وسلم : اشتكت النار إلى ربها فقالت : يا رب أكل بعضي بعضا ، فأذن لها بنفسين : نفس في الشتاء ، ونفس في الصيف ، فهو أشدّ ما تجدون من الحر ، وأشد ما تجدون من الزمهرير . متفق عليه .
ثم تأمل قوله صلى الله عليه وسلم : ما أسفل من الكعبين من الإزار ففي النار . رواه البخاري .
تجد عجباً
إننا نهرب من وهج الصيف
ونلجأ لبيوتنا من حـرّ القيظ
ولا نحتمل نفس جهنم
ولكننا نُعرّض أنفسنا للعذاب الشديد

نُعرّضها للعذاب نتيجة الإسبال .
وإنما خصصته بالذِّكر لأنه مما تساهل فيه الرجال .

ثم تأملي – أخيّتي – صورة أخرى
عندما تفرّ المرأة من أمام النار
وعندما تتضجّر نتيجة الحر

ولكنها تُعرّض نفسها لتلك النار الهاوية
عندما تسقط في الامتحان نتيجة شهوة عاجلة
ومما تساهلت فيه بعض النساء أو كثير منهن
تساهلن في المحرمات الموجبات لِلّعن ، وهو الطرد والإبعاد عن رحمة الله
" لعن الله الواشمات والمستوشمات ، والنامصات والمتنمصات ، والمتفلجات للحسن "
ما هو القاسم المشترك بين هذه الأصناف ؟
" المغيرات خلق الله " كما في الصحيحين .
بل ربما دخلت المرأة النار بسبب لسانها
قيل للنبي صلى الله عليه وسلم : يا رسول الله إن فلانة تقوم الليل وتصوم النهار ، وتفعل وتصّدّق ، وتؤذي جيرانـها بلسانـها ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
لا خير فيها هى من أهل النار .
وقيل : فإن فلانة تصلى المكتوبة ، وتصدق بأثوار من أقط ، ولا تؤذي أحدا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : هي من أهل الجنة . رواه البخاري في الأدب المفرد وغيره ، وهو حديث صحيح .
ثم هي – أي المرأة – لا تتقي النار ، ولا تهرب منها .

ثم تأملوا صاحب البيت الذي شرّفه الله وكلّفة بالولاية والقوامة
انظروا إليه كيف يهرع ؟ وكيف يفقد صوابه لو شبّ حريق في بيته ؟
ولكن الحريق المعنوي قد اشتعل في بيته
وما سمع نهي ربّه ولا أطاع أمره
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ )

لقد أدخل النار إلى بيته وأشعلها وربما مات وما انطفأت فاشتعلت عليه في قبره نارا
لقد أدخل الأطباق الفضائية الفارغة غالباً إلا من كل سوء ورذيلة
لقد أدخل بيته المجلات الساقطة الرديئة
لقد أدخل بيته سائقاً كافراً أو مسلماً وجعله يخلو بمحارمه
لقد أدخل بيته خادمة شابة كافرة كانت أو مسلمة ، وفي البيت وقود الشباب يضطرم
غير أن تلك الأشياء وغيرها لا يحس بها وإن اكتوى بنارها
ولكنه يُحسّ بجمرة واحدة ربما تكون قد انطفأت أو بقي حرّها دون وَهَجها
عـذراً أحبائي فقد أردتها كليمات ، فإذا بها كلمات تطول ولم آت على كل ما أريد قوله . والله ولي التوفيق

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

التصنيفات
روضة السعداء


بسـم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخواتي في الله ..
هـذا الجزء الرابع من بعض المخـالفات في الطهارة
من كتاب [الإشارة إلى 100 مخالفة تقع في الطهارة ]
تأليف /سليمان بن عبد الرحمن العيسى

نقلتها وكتبتها لنا أخت لنا في الله فجزاها الله خير الجزاء ولاحرمها الأجر
وكثر الله من أمثالها .. فـلا تنسينها من صالح دعائكن .

ومن المخالفات ( 16 ) : ترك تخليل الأصابع .. .

وخاصة أصابع القدمين عند الوضوء أو الغسل ..
بعض الناس عند الوضوء يقوم بصب الماء على قديمه دون أن يدخل الماء بين أصابعه .. فيبقى ما بين الأصابع جافاً لم يصل إليه الماء فيُخل بوضوئه أو غسله ومن ثم بصلاته .. وقد بين النبي – صلى الله عليه وسلم – ذلك وخصَّه لأهميته .. فقال مخاطباً أحد الصحابة – رضي الله عنهم – واسمه لقيط بن صَبِرَه – رضي الله عنه – :
( أسبغ الوضوء وخلِّل بين الأصابع ، وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائماً ) ..
قال الإمام الصنعاني : ظاهر في إرادة اليدين والرجلين .. ثم قال : والحديث دليل على وجوب إسباغ الوضوء وهو إتمامه واستكمال الأعضاء ..
أسبغ الوضوء : أبلغه مواضعه وفى كل عضو حقه وفي غيره مثله ..
وعن المستورد بن شداد – رضي الله عنه – أنه قال :
( رأيت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – إذا توضأ يدلك أصابع رجليه بخنصره )
وفي لفظ : ( فَيخَلِّّّّّّّل ) بدل ( يدلك ) ..

• ومن المخالفات ( 17 ) : عدم إكمال غسل صفحة الوجه وبقاء بعض الأجزاء لم يمسها الماء . .
يلاحظ على بعض الناس في أثناء وضوءه وعند غسل وجهه لا يغسل صفحة وجهه كاملة .. بل تبقى أجزاء الوجه جهة الأذنين لم يمسها الماء .. وهذا وضوء ناقص وعلى صاحبه أن يتعاهد ذلك وأن يحرص على إسباغ وضوءه ..
والوجه هو ما يحصل به المواجهة وهي المقابلة ..
وحد الوجه – كما بينه أهل اللغة – : ( من منابت شعر الرأس المعتاد إلى منتهى اللحيين طولاً .. ومن الأذن إلى الأذن عرضاً ) ..
وقد بين لنا من نقل صفة وضوء النبي – صلى الله عليه وسلم – أنه غسل وجهه ولم يقل غسل بعض وجهه .. فدل ذلك على أنه لا بد من غسل جميع الوجه ..

• ومن المخالفات ( 18 ) : ترك تخليل اللحية الكثيفة . .
قال فضيلة الشيخ / محمد بن عثيمين – رحمه الله تعالى – :
اللحية إما خفيفة أو كثيفة ..
فالخفيفة : هي التي لا تستر البشرة .. وهذه يجب غسلها وما تحتها .. لأن ما تحتها حينما كان بادياً كان داخلاً في الوجه الذي تدخل به المواجهة ..
والكثيفة : ما تستر البشرة .. وهذه لا يجب إلا غسل ظاهرها فقط .. والتخليل له صفتان :
1) أن يأخذ كفاً من ماء ويجعله تحتها حتى تتخلل به ..
2) أن يأخذ كفاً من ماء .. ويخللها بأصابعه كالمشط .. والدليل قول عثماء – رضي الله عنه – قال : ( كان النبي – صلى الله عليه وسلم – يخلل لحيته في الوضوء ) .. وهذا الحديث وإن كان في سنده – مقال – لكن له طرق كثيرة وشواهد تدل على أنه يرتقي إلى درجة الحسن على أقل درجاته ..
على هذا يكون تخليل اللحية الكثيفة سنة ..
قال الإمام ابن القيم – رحمه الله تعالى – : ( وكان النبي – صلى الله عليه وسلم – يفعله ولم يكن يواظب عليه ) ..
وقد سئل أعضاء اللجنة الدائمة : هل معنى تخليل اللحية في الوضوء .. وهو وجوب وصول الماء إلى بشرة اللحية .. ؟
فكانت الإجابة : ( يجب غسل ظاهر اللحية الكثيفة .. ولا يجب غسل باطنها ولا البشرة التي تحتها .. ولكن يشرع تخليلها .. قال ا؟لإمام النووي – رحمه الله تعالى – :
لا خلاف في وجوب غسل اللحية الكثيفة ولا يجب غسل باطنها ولا البشرة التي تحته اتفاقاً .. وهو مذهب جماهير العلماء من الصحابة والتابعين ومن بعدهم ..
وقال ابن رشد : ( هذا أمر لا أعلم فيه خلافاً ) ..
وأما اللحية الخفيفة التي تبين منها البشرة فإنه يجب غسل باطنها وظاهرها .. ) ..

سلسلة المخالفات ..
مخالفات في الطهارة..(1)
مخالفات في الطهارة..(2)
مخالفات في الطهارة..(3)

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

التصنيفات
روضة السعداء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
كل عم والجميع خير
اخواتي المعلمات 000اخواني المعلمين 000الاباء والامهات الفاضلين

كثيرا ما نشتكي من وقت الفراغ وكيفية ملئة لأطفالنا سواء في المدرسة (( حصص الانتظار )) او في المنزل او في اثناء الزيارات الأسرية وعندي مشروع وودي ان نتساعد معا لتعم الفائدة ===========> انا أول وحدة بأستفيد

اريد ان نجد موقع يساعدنا او أن نتقوم نحن بكتابة بعض قصص الانبياء بحيث ان تكون كل قصة لا تزيد عن صفحة ثم نحفظها لدينا ونصور منها عدد كاف (( على أن يكون أسلوب قصصي مناسب للأطفال

اذا كنا في المدرسة وهناك وقت فراغ ====تقوم المعلمة بتوزيع القصة على التلميذات ثم يشتركن بقراءتها يعني كل تلميذة تقرأ جزء وهي جالسة تتابع
في المنزل أجعلي ضيوفك الصغار يجلسون كحلقة ويبدأون بقراءة هذه القصص وخاصة للعوائل الذين متعودين يتجمعون دوريا يعني كل أسبوع يقرأون قصة ما (( لابد أ، يكون كل واحد لديه صورة ليتابع الذي يقرأ ))

الهدف ::
معرفة سيرة نبينا الكريم والفخر والاعتزاز بها
أخذ العظة والعبرة
معرفة تاريخ الامم وقصصهم
زيادة المعرفة بقصص القرآن والحديث الشريف
تعويد الطفل القراءة وزرع حبها في قلبه
زيادة حصيلة الطفل اللغوية وقدرته على القراءة ومن ثم الكتابة
استغلال الوقت بطريقة ايجابية
تعويده على العمل الجماعي والانصات واحترام الآخرين
طرد الملل
———————————————————–
والان اذا اعجبكم المشروع فلنبدأ بكتابة قصص الأنبياء 0000 من تبدأ
قصة نوح عليه السلام

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

التصنيفات
روضة السعداء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لابُدَّ لَنَا مِن لَحْظَة
نُفارِقُ فِيهَا الأهْلَ و الخِلان
نُغادِرُ فيهَا إلى دارٍ هيَ بالنِّسْبةِ لَنَا مُنتَهَى القَرَار

.:.

.:.

فيَا أيُّها القَلبُ
مَالَكَ لا تعُود ؟؟؟!! … مَالكَ لا تعُود ؟؟؟!!
أ هُو السَّوادُ بالمَعَاصِي قََدْ غَطَّاك أمْ هِيَ القَسْوةُ قََدْ أحَالتْ سُويْدائكَ قطعةً صَمَّاءَ لاتُؤثِّر فِيها مَنَاظِرَ المُغَادِرين إلى دَارِِ البَقَاء ؟؟!!

.:.

.:.

أيُّها القَلبُ ما لَكَ لاتُجِبنِي ؟؟
ألَمْ ترَ مَنَاظِرَ المُغَادِرِين؟؟!!
ألَمْ تَشْتَقْ بَعْد إلَى مَنَاظِرِ التَّائِبِين ودُمُوعُهُم تَجْرِي عَلَى خُدُودِهِم ؟؟!!
آآآه يَالَتِلكَ الدُّمُوع كَمْ أَحِنُّ إليْها تَجْرِِي عَلَى خَدَّيْ ..
كَمْ أَحِنُّ إلى تِلكَ السَجَدَاتِ و الرَّكَعَاتِ فِي هَزِيعِ اللَّيْلِ الآخِرْ
فَقَد طَالَ الَّليْلُ وَ طَالَ مِنِّي الإنْتِظَارُ وَ النَّفْسُ مِنِّي تَحْتَرِقُ عَلَى ضَيَاعِ عُمْرِي

.:.

.:.

أَيُّهَا القَلْبْ
كَمْ أتَمَنَّى أَنْ أسْمَع صَدَىً لِتَنَهُّدَاتِي وَ آهَاتِي لَدَيْكْ !!!
آآآآآآآآآآه … كَمْ أنْتَ قَاسٍ !!
وَ كَمْ هِيَ اللَّحَظَاتُ قاسيةٌ عَلَيْ تِلْكَ التِي تَعِيشُها بَيْنَ جَنْبَيْ
أجِبْنِي أيُّهَا القَلْبْ ؟؟؟
أتَسْمَعُنِي ؟؟؟!!
أمْ أنَّكَ آثَرْتَ الصَّمْتَ عَلَى مُوَاجَهَةِ الحَقِيقَةِ الغَائِبَةِ عَنْكْ
الحقَِيقَة التِي لابُدَّ مِنْ حُدُوثِهَا
تِلْكَ التِي لابُدَّ فِيهَا مِنَ الوَدَاعْ
الوَدَاعُ الأخِير
ذَلِكَ الوَدَاعُ الذِي بِتُّ أَحْمِلُ هَمَّهُ بِسَبَبِكْ
فَكَمْ ضَاعَتْ بِسَبَبِ قَسَاوَتِكَ مِنْ أَوْقَاتٍ فِي غَيْرِ الطَّاعَاتْ
وَ كَمْ هَوَّنْتَ عَلَيَّ فِي حَيَاتِي مُـقَارَعَةَ اللَّذَّاتِ وَ المُحَرَّمَاتْ
آآآآآآآآآه …. مَا أَقْسَاكْ !!!!!!
وَ سَيَأتِي عَلَيْكَ يَوْمٌ لِتَلِينَ لِتَذُوبَ مِنْ فَرْطِ الأهْوَالِ عَلَيْكْ
لِتَذُوقَ مَرَارَةَ النَّدَمِ … إِنْ لَمْ تَعُدْ

.:.

.:.

أَيُّهَا القَلْبْ
أَجِبْنِي
أَرْجُووووكْ
فَالجَوَارِحُ بَدَتْ لِي وَ كَأنَّهَا تَسْتَغِيثْ وَ العُيُونُ مِنْ فَرْطِ بُكَائِهَا بَاتَتْ فِي تَنَادِي
مَنْ يَاتُرَى سَيَسْمَعُ النِّدَاءُ لِيُغِيث ؟؟!!!
وَ الأيَّامُ لا تَزَالُ حُبْلَى بِالمُفَاجَآت
فَمَاذَا يَا تُرَى سَيَكُونُ جَوَابُكْ ؟؟

هَلْ سَتُكْمِلُ المَسِيرَ فِي طَرِيقٍ أَنْتَ فِيه بِلا شَكٍّ نَحْو بُؤرَةِ الظَّلامِ تَتَّجِهْ
أَمْ أَنَّكَ سَتَعُود … لِتَعُودَ إلَيَّ البَسْمَة مِنْ جَدِيد؟؟!!
لأعَانِقَهَا عِنَاقَ المُشْتَاقِ لِلأحِبَّةِ لَحْظَةَ الوُصُول

.:.

.:.

عُدْ أَيَّهَا القَلْبُ وَ أَجـِـبـْـنِي !!!
فَقَدْ أَقْفَلْتَ عَلَى جَوَارِحِي زِنْزَانَةَ المَآسِي مِنْ قُبْحِ صَنِيعِكَ وَ سَيِّءِ فِعَالِكَ وَ رَدَاءَةِ مَطَالِبِكْ

فَكَمْ أُطْلِقُ الآهَاااااااااتِ أُعَزِّي بِهَا نَفْسِي فِيكْ
وَ كَمْ أَذْرِفُ الدَّمْعَ حَنِينَاً لِبَرْدِ عَوْدَتِكْ

.:.

.:.

يَاالله
كَمْ أَشْتَاقُ لِعَوْدَتِكْ !!!!
يَالَهَا مِنْ لَحَظَاتٍ سَعِيدَةٍ تِلْكَ اللَّحَظَاتِ التِي تَعُودُ فِيهَا إِلَى صَفَائِكَ وَ نَقَائِكْ
وَ مَاأَجْمَلَهَا مِنْ ثَوَانٍ تِلْكَ التِي تُشَاطِرُنِي فِيهَا الوَقْتَ عِنْدَ طَاعَتِي لِرَبِّي

عِنْدَها إِنْ ذَرَفْتُ الدُّمُوعَ فَلَنْ أَذْرِفَهَا بُؤْسَاً أَوْ كَمَدَاً عَلَى حَالِكَ وَ حَالِي
إِنَّمَا أَذْرِفُهَا فَرَحَاً وَ سُرُورَاً بِكَ وَ بِعَوْدَتِكْ
أَلا إِلَى الجَنَّةِ تَشْتَاقُ كَمَا أشْتَاقْ ؟؟؟!!
أَلا تُرِيدُ أَنْ تُصَاحِبَ خَيْرَ مَنْ وَطِيءَ الثَّرَى هُنَاااااكَ فِي أَعَااااالِي الفِرْدَوْسْ ؟؟
بَلَى .. وَ الله إِنَّكَ لَتَشْتَااااااااااااقُ إِلَى ذَلِكَ اللِّـقَاءْ
فَمَتَى العَوْدَة .. فَمَتَى العَوْدَة .. فَمَتَى العَوْدَة
أيُّــــهَــــا القــــَــلـْـــــبْ

.:.

.:.

::*::إِبْـــــتِــــــهَـــــالْ ::*::

.:.

.:.

اللهم يَا سَمِيعُ يَا مُجِيبَ الدُّعَاء
أرْزُقنِي قَـلْـبَـاً خَاشِعَاً ذَاكِرَاً لا تُلهيه الهُمُوم و لا تَقطَع سَعَادتَه الغُمُوم
اللهم ارْزقْنِي السَّعَادَة وَ لَذَّةَ الطَّاعَة وَ لَذَّةَ النَّظَرِ إلَى وَجْهِكَ الكَرِيم
هُنـَـااااك
حَيثُ لا عَيْنٌ رَأتْ وَ لا أُذُنٌ سَمِعَتْ وَ لا خَطَرَ عَلَى قَلْب ِبَشَر

اللهم آآآآآآآمين .. اللهم آآآآآآآمين .. اللهم آآآآآآآمين

[RAM]http://www.anashed.net/audio/lky/raq_qalby.rm[/RAM]

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

التصنيفات
روضة السعداء

بسم الله الرحمن الرحيم ..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

– إن المتتبع لما يُعرض أو يُنشر في هذه الشبكة يُلاحظ الكثير من الأوراد مجهولة المصدر أو الأذكار الغير صحيحة أو المبتدعة ومنها ( دعاء يكرهه الشيطان ) والذي انتشر بشكل كبير في كثير من المنتديات والمواقع .. وغيرها الكثير الكثير والله المستعان ..
من هذا المنطلق نضع لكم بعض الضوابط التي تعينكم على معرفة المشروع والمبتدع من ذلك وأسأل الله أن ينفع بها :

أولا : أفضل الأوراد ما نقل لفظه عن النبي صلى الله عليه وسلم .. لأن الله تعالى لا يختار له إلا الأكمل والأفضل .. وهو صلى الله عليه وسلم لا يختار لأمته إلا ذلك ..

ثانيا : يجوز للإنسان أن يصلي على نبيه صلى الله عليه بصيغة لم ترد إذا لم تتضمن محذورا شرعيا كالغلو فيه أو التوسل أو دعائه من دون الله ..

ثالثا : ليس للذاكر أن يحدد وقتاً أو عدداً أو كيفية للذكر إلا إذا ثبت ذلك بدليل صحيح .. لأن الله تعالى لا يعبد إلا بما شرعه في كتابه أو على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم .. والعبادة لا بد أن تكون مشروعة في ذاتها وكيفيتها ووقتها ومقدارها .. فمن اتخذ لنفسه وردا لم يثبت لفظه عن النبي صلى الله عليه وسلم .. وحدد له عدداً معيناً أو التزم فعله في وقت معين فقد وقع في البدعة ..

وهذه البدعة يسميها العلماء : البدعة الإضافية .. لكون العمل مشروعا في أصله .. لكن لحقته البدعة من جهة اختراع الكيفية أو تحديد المقدار والزمن ..

– واعلم أن الخير كله في اتباع ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم .. ومن تأمل حال أصحاب الأوراد المخترعة وجدهم في أغلب الأحوال مقصرين في فعل ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من أذكار الصباح والمساء ونحوها .. وهذا يؤكد ما جاء عن بعض السلف من أنه لا يبتدع إنسان بدعة إلا ويترك من السنة مثلها ..

والله أعلم ..

الإسلام سؤال وجواب (www.islam-qa.com)

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

التصنيفات
روضة السعداء

أتحفنا الأخ الفاضل "مصلح" بسلسلة طيبة أثرت منتدانا..

ونحن بدورنا نشكره على جهده ..

ونسأل الله أن يثيبك الأجر على ماكتبت وأحسنت وجعله ذخراً لك يوم القيامة..

وهذا السلسلة سنسوقها هنا،،راجين الله سبحانه أن ينفعنا وإياكن بها..

لكِ في زمن الغربة (1)

هذه مقالات خاصة بي كنت قد كتبتها تعنى بالمرأة المسلمة مكونة من 21 حلقة أهديها لكن تباعاً بإذن الله تعالى .
حقوق الطبع والنسخ محفوظة
1)مقدمة/
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم.

( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون ) ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساءً واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيباً ) ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً )

أما بعد/

إننا نعيش في عصر قد قلبت فيه الحقائق وتغيرت فيه الموازين ، حيث تظاهر الظالم بأنه مظلوم، وقلب الحق باطلاً، والباطل حقاً، وصار القويُّ متهماً بالضعف، والضعيف المخذول يرى نفسه قوياً ناصراً للمظلومين، كيف يمكن أن يكون ذلك؟
أيكون الظالم قاضياً عادلاً؟
أيكون الذئب راعياً أمينا ً؟
أيطالب أهل الزيغ والانحراف بحقوق المرأة ويزعمون الإنصاف ؟
مجتمع كثر فساده وانتشرت فيه الموبقات يطالب بإنصاف المرأة من عدل فاطر الأرض والسموات !
إنها والله من عجائب هذا الزمن !

إن من كفر بالله تعالى فهو ظالم ( والكافرون هم الظالمون ) ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون ) ( وما يجحد بآياتنا إلا الظالمون ) ( ومن أظلم ممن افترى على الله كذباً وهو يُدعى إلى الإسلام ) هذا قول الحق سبحانه وتعالى عن كل كافر بأنه ظالم، ويلحق به كل منافق اتبع الكافرين وتعلق بهم ودعا بدعواهم، واقتفى آثارهم ، واستن بسنتهم ، ( ومن يتولهم منكم فأولئك هم الظالمون) والآيات في ذلك كثيرة جداً.

نعم إن اليهود والنصارى والوثنيين والمنافقين وكل من تبعهم من أهل الأهواء والملل والمبادىء المخالفة لشرع الله ظالمون متجاوزون لحدود الله، لا يقبل قولهم، ولا يؤمن مكرهم، فكيف بمن يسعى إليهم راجياً عدلهم، ومتمنياً إنصافهم ومصدقاً دعواهم بنصرة المظلومين.

إن مطالبة الغرب بحقوق الإنسان، وبالذات في مجال المرأة لأمر تمقته العقول السليمة، وتنكره الفطر السوية، كيف لا وهم الذين سلبوا المرأة حقوقها ودعوا إلى تحللها وبعدها عن حيائها وعفتها فنزلوا بها إلى دركات البهيمية، حتى أصبحت سلعة تعرض لجلب السياح ولرفع الاقتصاد، بل جعلوها دعاية مربحة لبضائعهم الكاسدة، أخرجوها من عرشها وعرينها وبيت عزتها إلى امتهان الرجال لها فجعلوها خادمةً في المطاعم والطائرات تحمل طعامهم وتزيل قذارتهم، جعلوها عاملة نظافة في الفنادق والمستشفيات، جعلوها تتخلى عن وظيفتها ودورها العظيِم من حمل وإنجاب ورضاع وتربية، واشغلوها بالملذات والشهوات حتى أصبحت أسيرةً في قيود.

إن تخلي المرأة عن دورها الأساس في المجتمع ظهر له آثار عظيمة لديهم، حيث فقد الابن عطف أمه، فأصيب كثير منهم بالأمراض النفسية، وأرقام أعداد المنتحرين لديهم شاهد على ذلك وهي في ازدياد، ونتج عن ذلك تفكك الأسرة، لا الأب يعطف على زوجته وأبنائه ولا الأم تجد وقتاً لأسرتها فالكل مشغول بعمله وجمع ماله، وبأصدقائه، فأي حياة يعيشون، وأي سعادة سيجدون.
إننا نحن أهل الإسلام يجب علينا أن ننقذ البشرية جمعاء من الشرك بالله أولاً ثم من جميع المعاصي التي لا ترضي الله وعلى رأسها ما وصلت إليه البشرية من انحطاط خلقي في جانب الأسرة والمرأة . لذا يجب علينا أن نبدأ بإصلاح أنفسنا ومجتمعاتنا بالعلم والعمل والدعوة الصادقة ، فإن الله تعالى أوجب على هذه الأمة اقتفاء سبيل المرسلين [ قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني من المؤمنين ]

لكِ في زمن الغربة .(2 من 21 )

2)المرأة وظلم الرجل :
لقد وصل الحال في المجتمعات الغربية ومن شابههم من مجتمعات المسلمين الذين ساروا وراءهم حذو القذة بالقذة إلى أن جعلوا المرأة سلعة تباع وتشترى وتستبدل، فمتى كانت شابةً جميلة جَنَوا من ورائها الأموال الطائلة في مسارحهم ودور رقصهم ولهوهم ومتى انتهى شبابها استبدلت بغيرها كأي سلعة رخيصة.

فهل من دعوة صادقة نطالب فيها نحن المسلمون بحقوق المرأة في العالم بأسره، نطالب فيها بحقوق هذه الضعيفة التي سلبها إياها أدعياء الحضارة والرقي.
إننا نحن المسلمين يجب علينا أن ندعو العالم بأسره إلى إنصاف المرأة ورد حقوقها لها فنحن أهل الحق، والحق أقوى من باطلهم، فنقذف به على ما عندهم فيدمغه فإذا هو زاهق.
هلاّ ندعو المرأة إلى الحياء والعفة والحياة الكريمة، ولنبدأ بأنفسنا وأهلينا ونساء أمتنا أولاً ثم ننشر هذا الخير والنور في أنحاء العالم .

إن مما نفتخر به ونرفع به رؤوسنا ما زخرت به كتب أسلافنا من أمثلة رائعة للمؤمنات اللاتي تركن أجمل القصص في كل جانب فالمرأة شقيقة الرجل نعم شقيقته في الإيمان بالله وطاعته وعبادته وامتثال أوامره ، ألم يضرب الله مثلاً لكل مؤمن ومؤمنة بامرأة فرعون، فجعلها نبراساً في آيات تتلى إلى قيام الساعة يهتدي بها كل مسلم ومسلمة فمن أرادت أن تعرف مكانها فلا تنظر لزهرة الحياة الدنيا التي لدى أعداء الله، بل تنظر إلى تاريخ الأمة المشرق وسترى كيف كانت المرأة صاحبة حق عظيم ومكان كريم بدينها وشرفها وعفتها وقربها من ربها.

وليكن من دعوتنا لهذا الحق والخير الذي أضعناه تمسكنا بديننا وأخلاقنا ثم عرضه على البشرية حياً واقعاً ملموساً لا تناقض فيه بين القول والعمل .

يقول أحد زعماء الغرب وهو مرماديوك باكتول: ( إن الـمـسـلـمـيـن يـمـكـنـهــم أن يـنـشـروا حـضـارتـهـم فـي الـعـالـم الآن بـنـفـس الـسـرعـة الـتـي نـشـروهـا بـهـا سـابـقـاً، بـشـرط أن يـرجـعـوا إلـى الأخـلاق التي كانوا عليها حين قاموا بدورهم الأول، لأن هذا العالم الخاوي لا يستطيع الصمود أمام روح حضارتهم) من كتاب قادة الغرب يقولون ص 48

حقاً إن العالم اليوم خاوٍ من الأخلاق، خاوٍ من كثير من الفضائل.
فهلا تأمل المسلمون الشرط الذي ذكره باكتول وهو الرجوع إلى محاسن الشريعة وعظمتها وقوتها حتى يصبحوا دعاةً بأفعالهم قبل أقوالهم.

لكِ في زمن الغربة (3)

3)المرأة المبشرة بالجنة

لقد علمنا بالمبشرين بالجنة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ولكن هل هناك مبشرات بالجنة ؟
هل ساوت المرأة الرجل في هذا الجانب ؟
هل نافسته ؟
هل سبقته ؟

نعم لقد نافست المرأة الرجل في دخول الجنة.

فهذه أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها يأتي جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فيقول: (اقرأ عليها السلام من ربها عز وجل ومني، وبشرها ببيت في الجنة لا صخب فيه ولا نصب). رواه البخاري ومسلم

وهذه فاطمة رضي الله عنها يقول لها النبي صلى الله عليه وسلم : ( أما ترضين أن تكوني سيدة نساء المؤمنين، أو سيدة نساء هذه الأمة ) رواه مسلم وفي رواية لغيره ( سيدة نساء أهل الجنة )

وهذه أم سليم ـ رضي الله عنها ـ قال عنها صلى الله عليه وسلم: ( دخلتُ الجنة فسمعت خشفةً بين يدي فإذا هي العـميصاء بنت ملحان أم أنس بن مالك ) فرضي الله عنها سبقت النساء والرجال إلى الجنة اللهم ارض عنها وعن كل صحابيات رسول الله صلى الله عليه وسلم.

أما المرأة السوداء التي رآها ابن عباس فقال : هذه امرأة من أهل الجنة، ثم أخبر أن النبي صلى الله عليه وسلم خيرها بين الصبر والجنة، حيث جاءته وقالت:
يا رسول الله إني امرأة أصرع فادع الله لي.
فقال: أتصبرين ولك الجنة؟
قالت: نعم، ولكن ادع الله لي أن لا أتكشف.
فدعا الله لها فكانت تصرع ولا تتكشف رضي الله عنها، بشرت بالجنة لصبرها على قدر الله، ومع بشارتها بالجنة فهي لا تريد أن يرى أحد شيئاً من جسدها، ولو حصل ذلك فهي معذورة لكنها تكرهه .

فأين هذه الصحابية التي بشرت بالجنة وتكره أن يرى أحد شيئاً من جسدها، أين هي ممن لم يبشرن بالجنة ويعرضن أجسادهن أو شيئاً من مفاتنهم لكل غادٍ ورائح ؟؟؟ أين هي من نساء المسلمين اليوم الاتي قلدن النساء الغربيات في لبسهن الضيق والشفاف والبنطال ؟؟ تخشى أن ينكشف شيء من جسدها وهي معذورة شرعا ، فلا إله إلا الله ما أتقاهن لله !!

لكِ في زمن الغربة (4)

4)نساءٌ تقيّات :
لقد ضربت المرأة المسلمة أروع الأمثلة في تقوى الله ومراقبته في السر والعلن. فهذه امرأة في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه يسمعها تخاطب أمها التي تدعوها لمزج اللبن بالماء فتقول الأم: إن عمر لا يرانا فتجيب تلك المؤمنة في خوف ووجل من الله:
ولكن رب عمر يرانا، فيسمعها عمر رضي الله عنه ويزوجها لابنه عاصم، فتنجب بنتاً كان من نسلها عمر بن عبد العزيز رحمه الله .
هكذا تكون المرأة التقية، أصل لفروع زكية ندية.
وهذه امرأة من أهل اليمن اشتهرت بالتقوى والخوف من الله تسمى ( سوية ) كانت تقول مخاطبة ربها عز وجل ( أراك خلقت سوية من طينة لازبة، غمرتها بنعمك، تغذوها من حال إلى حال وكل أحوالك لها حسنة، وهي مع ذلك متعرضة لسخطك بالتوثب على معاصيك فلتة في إثر فلتة، أترى أنها لا تظن أنك لا ترى سوء فعالها؟ بلى وأنت على كل شيء قدير) فتبكي وتقوم الليل حتى ماتت رحمها الله وهي على ذلك.

وهذه امرأة كانت تحقر نفسها، إذا قيل لها: ادع الله لنا، فتقول وهي تبكي: ومن أنا يرحمك الله؟ أطع ربك وادعه فأنه يجيب المضطرين. وكانت إذا غلبها النوم بالليل تقول معاتبةً نفسها: يا نفس لم تنامين؟ وإلى كم تقومين؟ يوشك أن تنامي نومة لا تقومين منها إلا لصرخة يوم النّشور فتقوم تصلى حتى تصبح.

لقد بلفت التقوى بهنّ مبلغاً، وأثـرت فـي حـيـاتـهـنّ حتـى أن إحـداهـن لـتعرف سبب حرمان الطاعة ، تقول أم الأسود بنت زيد: ما أكلت شبهةً إلا فاتتني فريضة أو طاعة .

هـكـذا تـزكـو الـنـفـوس فـتـرتـفـع عـن حـطـام الـدنـيــــا ولـذائـذهـا لـتـشـتـغـل بـالآخـــرة وتـجـعـلـهـا هـمـهـا.
هكذا خشية الله والخوف منه ، يقودهن إلى العمل الصالح والاستعداد ليوم الدين .

نسأل الله أن يجمعنا بالصالحين يوم الدين ، ونسأله أن يصلح جميع نساء المسلمين ويقيهن شر الشياطين والمنافقين . اللهم آمين .

لكِ في زمن الغربة (5)

5)مسلمات معينات على الطاعة

هذه خديجة رضي الله عنها السابقة لغيرها، المنفردة بالفضل على من سواها، أول من آمنت برسول الله صلى الله عليه وسلم من خير نساء العالمين، قال عنها صلى الله عليه وسلم: ( خير نسائها مريم بنت عمران، وخير نسائها خديجة عليها السلام) رواه البخاري ومسلم

لقد وقفت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما نزل عليه الوحي وصدقته وآزرته وقالت قولتها المشهورة ( والله لا يخزيك الله أبدا ) وتذهب به إلى ورقة بن نوفل وتقول: اسمع من ابن عمك ، لم تتركه ولم تتخلّ عنه بل كانت نعم العون لنبي الله صلى الله عليه وسلم.

إن المرأة المسلمة لها دور عظيم في تذكير زوجها إذا نسي، ومعاونته على أمور دينه و دنياه ، إذا غفل ذكرته، وإذا ابتلي صبرته، وإذا احتاج أعانته ، تدعوه للآخرة، وتدنيه من طاعة الله .

هذه عمرة امرأة حبيب العجمي، إذا نام زوجها عن قيام الليل قالت له: قم يا رجل فقد ذهب الليل وجاء النهار وبين يديك طريق بعيد وزاد قليل قوافل الصالحين قد سارت ونحن بقينا.
عجباً لها تذكره وتعينه على الطاعة لا تشغله بالدنيا الفانية، فكم من النساء اليوم من تشغل زوجها وترهقه بأمور الدنيا وزينتها مما لا حاجة لها فيه إلا تقليد الآخرين ومتابعة الفارغين من أهل الدنيا والمعرضين عن الدين .

وهذه امرأة ترى غفلة في زوجها وتقصيراً فتقول: قم ويحك إلى متى تنام؟ قم يا غافل إلى متى أنت في غفلتك؟ أقسمت عليك أن لا تكسب معيشتك إلا من حلال. أقسمت عليك ألا تدخل النار بسببي، برّ أمك، وصل رحمك، لا تقطعهم فيقطعك الله .

أما نساء اليوم فلسان حالهن ومقالهن : اقطع رحمك واترك أمك واقترض من البنوك الربوية… المهم أن أرض عنك فهذه هي السعادة.

شتان بين داعية إلى الدنيا ولذاتها، وأخرى تدعو إلى الآخرة وترجو رحمة ربها. ولا عجب فلقد قال صلى الله عليه وسلم ( فاظفر بذات الدين تربت يداك)

يا من تريدين السعادة وتبحثين عن القدوة عليك أن تحتذي حذو الصالحات وتقتفي آثارهن وتتأسي بهن .

هذه فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وسلم سيدة نساء هذا الأمة يقول عنها علي رضي الله عنه: لقد تزوجتها وما لي ولها فراش غير جلد كبش ننام عليه بالليل ونعلق عليه الناضح بالنهار، وما لي ولها خادم غيرها.

ويقول عنها عطاء بن أبي رياح: إن كانت فاطمة ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم لتعجن وان قصتها لتضرب الأرض والجفنة.

ويقول عنها علي رضي الله عنه: لقد جرت بالرحى حتى أثر بيدها، واستقت بالقربة حتى أثرت بنحرها، وقمّت البيت حتى اغبرت ثيابها.

هكذا المرأة المسلمة لا تجد فراغَاْ تعمل بالليل والنهار ترجو رحمة العزيز الغفار ، تخدم زوجها ، وتعتني ببيتها ، وتشتغل بشؤونها .

شتان بينهن وبين اللاتي يبحثن اليوم عن عمل خارج بيوتهن لا من حاجة وإنما ليجنين منه الأموال ويصرفنها على زينتهن ويتخلين عن عمل عظيم لا يقوم به سواهن ، عمل البيت وخدمة الزوج وتربية الأبناء .

أين هؤلاء من التأسي ببنت خير عباد الله محمد صلى الله عليه وسلم ولو كان في خروجها من بيتها خير وعملها في غير بيتها نفَع لأمرها به نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم.

لكِ في زمن الغربة (6)

6)المسلمة ذات مطالب عالية

لقد افترقت المسلمة عن الفاجرة والمنافقة بأنها ذات مطالب عالية، ومقاصد سامية، دينها أعز ما تملك، وحياؤها أغلى شيء لديها، الدنيا لديها رخيصة زائلة، والجنة عندها عالية غالية، ترجو الله، وتعرض عما سواه، سعادتها القرار في بيتها، وراحتها ألا ترى الرجال ولا يرها الرجال، وقرة عينها نصرة دين ربها.

هذه امرأة حسناء ذات جمال تسمى ( حسنة ) خطبها بعض الرجال فأبت، فعُوتبت في ذلك فقالت: ائتوني برجل يصوم ويأمرني، ويتصدق ويحضني، ويقوم ويوقظني، فوالله ما في نفسي أن أعبد الدنيا ولا أتنعم مع رجال الدنيا.

الله أكبر إعراض عن الزواج لا لشيء إلا لفقد الرجل العابد في نظرها ، ولو أرادت الدنيا لوجدت من يدفع لها أغلى المهور ويبني لها أجمل القصور ، ولكنها استغنت بالباقية عن الفانية .

وهذه ألوف الموصلية بخطبها رجل من أهل المنصب والثراء،
فقالت: قولوا له: والله ما يسرني أنك لي عبد وجميع ما تملكه لي، وأنك تشغلني عن طاعة الله .
إنها أنفة الدين، وشموخ بطاعة رب العالمين، إنها عزة المؤمنات في ذلةٍ لفاطر الأرض والسماوات .

لقد زهدن في الرجال، وتركن الدنيا وزينتها رغبة فيما عند الله، فإذا كان الزوج سبب لشقاء الآخرة فلا.
وإذا كان الزوج بماله وجاهه سبب للبعد عن الله فلا.
إنهن لا يرضين إلا بزوج ذا خلق ودين ، يعين على طاعة رب العالمين ، بعيد عن العصاة والغافلين .

أما بعض نساء اليوم فيبحثن عن صاحب الدنيا ولو ضاع الدين ، يرغبن في الأموال والمتاع الزائل فلا يجدن إلا الحسرة والندّم، عند تضييع الآخرة وشراء الدنيا.
تلهث إحداهن وراء الأموال ، وترضى بالتافه من الرجال ، وتغفل عن ربها الكبير المتعال .

لكِ في زمن الغربة (7)،،(8)

7 ) المسلمة المتصدقة

إن الصدقة برهان المحبين، ودليل الصادقين، إذا خرجت من نفس طيبة زكتها، فلا يبذلها إلا المخلصون، ولا يخرجها إلا الذين آمنوا بيوم الدين ، وأيقنوا بثواب رب العالمين .
عن عطاء قال: بعث معاوية ـ رضي الله عنه ـ إلى عائشة رضي الله عنها بطوق من ذهب فيه جوهر قُوّم مائة ألف، فقسمته بين أزواج النبي صـلــى الله عليــه وسلم.

وعن عروة قال: لقد رأيت عائشة رضي الله عنهــا تـقـسـم سـبـعـيـن ألـفـاً وهـي ترقع درعها، نعم ترقع درعها وتنفق مالها ليرضى عنها ربها وخالقها .

أيـن هــذا مـن نسـاء اليــوم اللاتــي تشتــرى احداهن الدرع واللباس بآلاف الريالات لتلبسه مرة واحدة ثم تتركه فضلاً عن أن ترقَعه، وإذا طُلبت منها الصدقة، أخرجت أسوأ ما لديها من لباس وتخلصت منه وقالت صدقة لله تعالى ونسيت [ لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون ] .

أما زينب بنت جحش رضي الله عنها يبلغها عطاء عمر رضي الله عنه فتنفقه كله ولم تبق منه شيئاً.

وعن عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما قال: ما رأيت امرأتين قط أجود من عائشة وأسماء وجودهما مختلف أما عائشة فكانت تجمع الشيء حتى إذا اجتمع عندها قسمت، وأما أسماء فكانت لا تمسك شيئاً لغد.

روى ابن الجوزي عن ابن السماك: أن نفراً وردوا على عجوزٍ في بعض البوادي يسألونها بيع شاة. فقالت: ما كنت لأبيع ابن السبيل شيئاً ولكن خذوها على ما عند الله فبكى ابنُ السماك راوي القصة وقال: رحمها الله فقهت في بدوها.

رحم الله المتصدقات الفقيهات، وأصلح الله نساء المسلمين اللاتي تنفق أحداهن على تحسين ثيابها وحذائها أكثر مما تتصدق به.

8 ) مسلمات بعيدات عن مواطن الريب

المسلمة حقاً تربؤبنفسها عن مواطن الشبه فلا تسير في أماكن الفجور ، ولا تخلو بغير محرم ، ولا تنظر نظراً محرما ولا تركب مع سائق أو أجنبي عنها ، لأن ذلك كله سبب لأن تلصق بها تهمة باطلة أو سمعة سيئة .
روى الذهبي رحمه الله بسند صحيح في سير أعلام النبلاء الجزء الثاني ص291 في سيرة أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها وعن أبيها ، قال : روى عروة عن أسماء ، قالت : تزوجني الزبير وما له شئ غير فرسه ، فكنت أسوسه وأعلفه ، وأدق لناضحه النوى ( أي تطحن نوى التمر ليأكله بعيره ) وأستقي وأعجن وكنت أنقل النوى من أرض الزبير _ التي أقطعه رسول الله صلى الله عليه وسلم _ على رأسي _ وهي على ثلثي فرسخ _ فجئت يوماً والنوى على رأسي فلقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه نفر فدعاني ، فقال : إخ إخ ليحملني خلفه ، فاستحييت وذكرت الزبير وغيرته … إلخ …
نعم تذكرت غيرة زوجها وأبت أن تركب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم على بعيره وهو عليه الصلاة والسلام أتقى خلق الله وصاحب أبيها وزوج أختها وهو في نفر من الناس ، نعم أبت أن تركب وفاءً لزوجها وبعدا عن إثارة غيرته وبعدا عن مواطن الريب ، إنها والله مثال للمرأة الصالحة .. وهنا صرخة تنبيه لمن تركب مع سائقي الأجرة أو مع السائقين الذين ليس بينها وبينهم قرابة ، أقول لهن اتقين الله تعالى في أنفسكن وفي أهليكن وابتعدن عن مواطن الريب وأماكن الشبه ، فلا تركب إحداكن إلا مع ذي محرم ، ولتبتعد الصالحة عن الشبهات فضلاً عن المحرمات ، ولتعلم أن شرفها وعزها وفخرها في حيائها وعفتها وحسن سمعتها .

لكِ في زمن الغربة (9)

9) المسلمة العابدة

إن للمرأة المتعبدة فضل في الدنيا والآخرة، كيف لا وهي تذكر ربها وتذكرك, وتطيع خالقها ولا تعصي زوجها ، إن المرأة العابدة في زمن الملذات والشهوات قد نالت الخيرات واتبعت الصالحات ، تحفظ دينها وعرضها ، وتصلي فرضها ، وتطيع ربها ، وتحفظ لسانها ونظرها خوفاً من عقاب ربها ، إنها تشتغل بمعالي الأمور ، ليرضى عنها ربها الغفور .

هذه حفصة رضي الله عنها أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يطلقها فجاءه جبريل عليه السلام فقال: لا تطلقها فإنها صّوامة قوامة وإنها زوجتك في الجنة.

أما زينب رضي الله عنها تقول عنها عائشة رضي الله عنها: كانت زينب بنت جحش قد عصمها الله بالورع لم أر امرأةً أكثر خيراً وأكثر صدقة وأوصل للرحم وأبذل لنفسها في كل شيء يتقرب به إلى الله عز وجل من زينب..

وهذه عجردة العمية ذكرت عنها كتب السير أنها كانت تقوم الليل كله إلى السحر فإذا أصبحت جلست تسبح الله وتذكره حتى تطلع الشمس وكان هذا دأبها ثلاثين سنة.

روى ابن الجوزي عن روح بن سلمة الوراق أنه قال لقفيرة العابدة: بلغني أنك لا تنامين بالليل، فبكت ثم قالت: ربما اشتهيت أنْ أنام فلا أقدر عليه وكيف ينام أو كيف يقدر على النوم من لا ينام حافظاه ليلاً ولا نهاراً؟ قال: فأبكتني والله.

وهذه امرأة تزوجها رياح القيسي فلما كان الليل نام ليختبرها فقامت ربع الليل ثم نادته: قم يا رياح فقال: أقوم فلم يقم.
فقامت الربع الآخر ثم نادته: قم يا رياح. فقال: أقوم فلم يقم.
فقامت الربع الآخر وقالت: قم يا رياح فقال أقوم فلم يقم.
فقالت: مضى الليل وعسكر المحسنون وأنت نائم! ليت شعري من غرني بك يا رياح.
قال: وقامت الربع الباقي.

أين نحن من مثل هؤلاء العابدات؟ أين نحن من مثل هؤلاء القانتات؟ أين نساء اليوم اللاتي اشغلن من حولهن باللهو والنزهات والرحلات؟، أين أولئك الصالحات من نساء اليوم اللاتي يقضين أوقاتهن بالسّاعات أمام المسلسلات ؟ أو بالخروج إلى الأسواق والطرقات؟ إن الفرق شاسع بين ألئك الزاهدات وبين المسلمة التي انتمت للإسلام وأهله وتحجبت وسترت محاسنها واكتفت من الدين بهذا ونسيت النوافل والعبادات ولم تعتنِ بقيام الليل وصيام النهارولكن الخير في هذه الأمة إلى قيام الساعة :

هذه فتاة قبل عامين من الآن عمرها 22 سنة أصيبت بسرطان الدم وهي من الصالحات ، فوافتها المنية يوم الإثنين قبل أذان المغرب وكانت صائمة ومتوضأة ومستقبلة القبلة تنتظر الأذان وفي يدها تمرة فماتت قبل تمام صيامها وهي ضاحكة متبسمة ، أسأل الله تعالى أن يسكنها الفردوس الأعلى .
نعم هكذا الحياة الطيبة تعيش المسلمة كريمة وتموت كريمة طائعة لربها ، فالبدار أخواتي لفعل الصالحات وترك المنكرات .

لكِ في زمن الغربة (10)

10 )المسلمة والليل

إن المرأة المسلمة تشغل ليلها بطاعة ربها تجعل من ظلامه وقتاً للتذلل بين يدي ربها ، ومن سكونه ساعة لمناجاة خالقها ، إذا نام الناس قامت ، وإذا غفلوا تذكرت ، وإذا سهروا يعصون الله ، تبيت قانتة آناء الليل قائمة وساجدة ترجو رحمة الله وتخشى عذابه.

هذه الحولاء أسلمت وبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، مرت فرأتها عائشة رضي الله عنها فقالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم: إنها لا تنام الليل.
فقال عليه الصلاة والسلام ( خذوا من العمل ما تطيقون فوالله لا يسأم الله حتى تسأموا )رواه مسلم

إن قيام الليل يعجز عنه كثير من الرجال، ولكن المسلمة المؤمنة بالله واليوم الأخر جعلت من الليل وقتاً لمناجاة الخالق سبحانه ودعائه والسجود بين يديه.

روى ابن الجوزي عن فاطمة بنت محمد بن المنكدر أنها كانت تصوم النهار وإذا جنَّ عليها الليل أحيته بالدعاء والصلاة وتسأل ربها العتق من النار.

وهذه حبية العدوية إذا صلت العشاء قامت على سطح لها فشدت عليها درعها وخمارها وقامت تصلي وتدعو وتقول: إلهي غارت النجوم ونامت العيون وغلقت الملوك أبوابها، وبابك مفتوح، وهذا مقامي بين يديك، فلا تزال تصلي حتى تصبح، فإذا كان السحر قالت: اللهم وهذا الليل قد أدبر وهذا النهار قد أسفر فليت شعري: هل قبلتَ مني ليلتي فأهنى أم رددتها عليّ فأعزى.

أما أم حيان السلمية يقول عنها أبو خلدة: ما رأيت رجلاً قط ولا امرأةً أقوى ولا أصبر على طول القيام من أم حيان السلمية إن كانت لتقوم كأنها النخلة.

روى ابن الجوزي عن أبي السيار عن عامر بن مليك البحراني عن أمه قالت: بت ذات ليلة عند منيفة ابنة أبي طارق، فما زادت على هذه الآية من أول الليل إلى أخره ترددها وتبكي ( وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات الله وفيكم رسوله ومن يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم )

رحم الله المؤمنات العابدات القانتات الوجلات، اللاتي شغلن ليلهن بطاعة رب الأرض والسماوات، ينزل الله في كل ليلة في الثلث الأخير من الليل وهن صافات أقدامهن متلفعات بمرطهن باكيات ذليلات راجيات خائفات هكذا ليلهن، هكذا حياتهن يعملن لظلمة القبور يتذكرن يوم النشور.

هذه منيرة السدوسية كانت تقوم الليل وتقول: قد جاء الهول، قد جاءت الظلمة قد جاء الخوف، ما أشبه هذا بيوم القيامة. ثم تقوم فلا تزال تصلي حتى تصبح.

أما نساء اليوم فكثير منهن جعلن الليل سهر على المسلسلات، وتنقل بين القنوات، أو سهر على الشواطىء وفي المنتزهات، جعلن الليل محاربة لله ، وتضييعا لصلاة الفجر فضلاً عن قيام الليل، إذا صلت إحداهن الفجر في غير وقته زكّت نفسها ومدحت فعلها وذمت غيرها لتبرر صنيعها.

ألا ترى المسلمة اليوم سلفها من المسلمات ألسن نساءً مثلهن؟ ألسن قادرات على محاكاتهن والاحتذاء بهن؟ فأين المسلمة العاقلة التي تعلم أن الذين يدعونها لترك دينها أنهم إنما حسدوها على عزتها. وأرادوا إذلالها وإخراجها من منعتها وحصنها. فلتتنبه المرأة المسلمة ولتحتذي بمن سلف فإن في الاقتداء بهن الخير والصلاح بإذن الله تعالى.

يتبـــــع..

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

التصنيفات
روضة السعداء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذا الموضوع كنت أفكر كثيرا بطرحه لما اقرأ في بعض المواضيع و الردود.. ثم أتيت على هذا الحديث سبحان الله.. فلنتفكر به أخواتي:

عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ (أَنَّ مُعَاذًا قَالَ : بَعَثَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِنَّكَ تَأْتِي قَوْمًا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ فَادْعُهُمْ إِلَى شَهَادَةِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنِّي رَسُولُ اللَّهِ فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لِذَلِكَ فَأَعْلِمْهُمْ أَنَّ اللَّهَ افْتَرَضَ عَلَيْهِمْ خَمْسَ صَلَوَاتٍ فِي كُلِّ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لِذَلِكَ فَأَعْلِمْهُمْ أَنَّ اللَّهَ افْتَرَضَ عَلَيْهِمْ صَدَقَةً تُؤْخَذُ مِنْ أَغْنِيَائِهِمْ فَتُرَدُّ فِي فُقَرَائِهِمْ فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لِذَلِكَ فَإِيَّاكَ وَكَرَائِمَ أَمْوَالِهِمْ وَاتَّقِ دَعْوَةَ الْمَظْلُومِ فَإِنَّهُ لَيْسَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ اللَّهِ حِجَابٌ.) صحيح مسلم

يظهر في هذا الحديث الشريف منهج رسولنا و معلمنا صلى الله عليه وسلم في الدعوة إلى الله: التدرج ..

حتى أن الله سبحانه و تعالى لم يفرض الفرائض و يحرم المحرمات دفعة واحدة، بل بتدرج.. و الأمثلة على ذلك كثيرة، أذكر منها فرض الصلاة و تحريم الخمر(ركن و كبيرة من الكبائر)..

و في الآية الكريمة:
(ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ.) (نحل125)

إذاً منهج الدعوة الإسلامية هو منهج تدرج و لين و حكمة.. و إن من الحكمة مراعاة خلفية و ظروف المخاطب، و البحث عن الأسلوب المناسب لدعوته..

حتى أننا نجد في خطاب خالقنا عز و جل، الأعلم بنا، نجد في خطابه لنا عبر القرآن الكريم تنويعا ما بين وعد و وعيد، آيات محكمات و آيات متشابهات، قصص، و غيره..

الناس يختلفون عن بعضهم البعض كثيرا.. يختلفون باستعداداتهم للتقبل، يختلفون بظروف نشأتهم و معيشتهم، يختلفون بأسلوب تفكيرهم..

لذلك وجهنا ربنا: البعض يدعى إلى سبيل ربه بالحكمة و المنطق.. البعض تؤثر به الموعظة الحسنة التي تدخل إلى القلوب برفق و تحرك المشاعر.. و البعض لا يأتي إلا بالجدال (بالتي هي أحسن)..

أسلوب عمر بن الخطاب رضي الله عنه قد ينفع مع الكثيرين بلا شك.. و لكن كما كان هناك عمر، كان أبو بكر.. الشدة مطلوبة و اللين مطلوب..

(فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى) (طه44) .. هذا لفرعون!!..

دعونا أخواتي عندما ندعو أحدا، أوعندما نقيم أسلوب أحد الدعاة أو إحدى الجهات، دعونا نراعي أن كل داعية يتوجه إلى شريحة معينة من الناس.. فكما في الحديث الذي استفتحت به، ليس من المجدي دعوة الناس لإقامة الصلاة قبل شهادتهم بالتوحيد، و ليس من المنطق دعوتهم لإيتاء الزكاة (و لاحظوا أن الزكاة ركن من أركان الدين) قبل إقامتهم لعماد الدين الصلاة، و كذلك ليس من الحكمة الدعوة لتحريم سماع الأغاني و الاختلاط في المجالس لقوم لم يقيموا صلاتهم بعد…

الدين واحد لا يتجزأ.. و لكن الفكرة، أن هؤلاء عندما يقيموا الصلاة، سيتوجهون أو يتم توجيههم حتى للخطوة التالية.. إيشارب ملون و مزركش و ملفوف لفة لا يعلم بها إلا ربنا… ليس حجابا شرعيا لأنه لا يستوفي الشروط، و لكنه خطوة أولى كبيرة جدا.. و الدعوة لها إنما المقصود منه أن تكون هذه الخطوة فاتحة خير.. أي من منطلق التدرج.. و لا تنسوا نقطة مهمة، أن الحلال بين و الحرام بين، و في القرآن آيات وعيد كثيرة كافية و كفيلة بتوجيه من أراد الحق.. أنا شخصيا شاهدت برنامجين متتاليين على إحدى الأقنية؛ الأول فيه لفات إيشاربات، و بعده برنامج فتاوى يدعو إلى وجوب لبس النقاب… يعني المقصود أن لا أحد يخفى عليه الحق، و كل مسؤول عن خياراته.. التدرج مفيد جدا لفئة معينة، لا تستجيب إلا بهذا الأسلوب.. أما الذين يجدون في أنفسهم و ظروفهم الاستعداد و القابلية، و مع ذلك يأخذون برخصة التدرج، فكل مسؤول عن خياراته…

مقصدي من كل ما كتبت هو: دعونا نتفهم أسباب و أهداف الآخرين من إخواننا في الإسلام فبل أن نحكم عليهم..

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

التصنيفات
روضة السعداء

بسم الله الرحمن الرحيم

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له

أما بعد:

إن خير البشر بعد الأنبياء والرسل هم الصحابة رضوان الله عليهم فهم أفضل القرون و أفضل الأمة لسبقهم واختصاصهم بصحبة النبي صلى الله عليه وسلم والجهاد معه وتحمل الشريعة عنه وتبليغها لمن بعدهم رضي الله عنهم ورضوا عنه..

هم الذين أُمرنا بإتباعهم والسير على نهجهم والتحلي بخلقهم و الترضي عنهم.

فلنسقي أرواحُنا من سيرهم العذبة..ولنعيش لحظات إيمانية لعل الله أن يغفر لنا ويحشرنا مع من أحببنا..

إن شاء الله سيكون مرجعي في هذه السلسة إلى الكتب التالية أو بعض منها :

1- سير أعلام النبلاء للإمام أبي عبد الله شمس الدين محمد الذهبي.

2- البداية والنهاية للإمام الحافظ أبي الفداء إسماعيل ابن كثير القرشي الدمشقي.

3- صفة الصفوة للإمام جمال الدين القرشي البكري البغدادي المعروف بابن الجوزي.

4- و"بعض مؤلفات الأستاذ محمد رضا"

5- خلفاء الرسول صلى الله عليه وسلم لخالد محمد خالد.

6- فضائل الصحابة من فتح الباري بشرح صحيح البخاري (تحقيق عبد الفتاح الشبل)

7- سير الشهداء دروس وعبر للدكتور السحيباني.

8- نساء حول الرسول لمحمد طعمة حلبي.

9- صفحات مشرقة من حياة الصحابيات لعبد المجيد طعمة حلبي.

10- صور من جهاد الصحابة عمليات جهادية خاصة تنفذها مجموعات خاصة من الصحابة لصالح عبد الفتاح الخالدي.

لأجمع منها ما يتيسر لي في كل شخصية من شخصيات الصحابة..

والله الموفق .

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

التصنيفات
روضة السعداء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخيه دعيني أهمس في أذنك ببعض الكلمات
علها أن تلقى أذان صاغية
أخيتي الغاليــة
كلنا يعلم بأن هناك سعادتنا
سعادة دنيوية وسعادة أخروية
فأيهما تختارين ؟
سعادة دنيوية زائلة
أم إنك تطلبين السعادة في الآخرة وتعملين من أجل
الفوز بهذه السعادة ..

إجاباتي وإجاباتك ستكون بل أريد الآخرة
نعم أنا أريد الفوز في الآخرة

ولكن

هل أنت راضية عن أعمالك ..عن أفعالك
هل أعمالك خالصة لوجهه الكريم أم يشوبها النفاق والرياء

أختي الغالية ..حتى نصل للقم لابد من التعب
والسهر وبذل الجهد فكم سهرنا لتحضير عمل ما
ولكن هل جعلنا بعض من وقتنا لقيام الليل
والكثير من الناس هداه الله يسهر بين تلك القنوات
يمسك الجهاز يقلب بين قناة وأخرى

شبابنا ضاع بين الدش والقدم**** وهام شوقا فمال القلب للنغم
يقضي لياليه في لهو وفي سهر**** فلا يفيق ولايصحو ولم ينم
يقلب الطرف حتى كل من نظر**** إلى قناة تبث السم في الدسم

أخيتي ..
كم بذلنا من أموال لشراء الفساتين والمجوهرات
ولكن هل تصدقنا ببعض من هذه الأموال على الفقراء والمحتاجين
نمر من أمامهم وكأننا لا نراهم فلا نعطيهم أقل القليل ..
ولكن أن ذهبنا للسوق نشتري ما نريد وبأغلى الأسعار فلا يهمنا ما ننفق
أخيه ..ماذا سيحصل لو قدمنا جزء يسير من هذه الأموال على هؤلا المحتاجين

فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهداً******* فإنما الربح والخسران في العمل

أختي العزيزة ..سؤال اطرحه لنفسي أولا ولك ثانيا
ماذا قدمنا للإسلام وللمسلمين؟؟
سؤال سألته لنفسي مرارا وتكرارا
فهل قدمتِ شيء ..

أخيتي ..
حتى نحصل على ما نريد وحتى نحصل على تلك السعادة
لابد لنا من
التنافس ومجاهدة النفس
لابد
من عمل الطاعات
والبعد عن المعاصي ..فكم من معصية ارتكبتي
وكم شخص اغتبتي ..
أخيه ..
اتركِ عنك التكبر والحقد ..
وعودي إلى الله بنفس صافيه ..
طهري قلبك من المعاصي
بقراءة القرآن
أيقضيه من الغفلة وناديه بصوت عالي
..اكثري من ذكر الله
وتوبي إلى الله ..قومي الليل
تفكري بالموت ..تذكري عذاب القبر

تذكري كيف يعذب تارك الصلاة
وكيف يعذب المغتاب
وتذكري عذاب النار ..
واعلمي بأن أكثر أهل النار النساء
فهل تريدي أن تكوني منهن
نعم هل تريدي أن تكوني منهن

لا يا أخيه
أجعلي هدفك الوصول للجنان
بالاكثار من الطاعات ..ومجاهدة نفسك بترويضها
فاتركي البهرجة والتفاخر بالأموال وحب الدنيا

إبليس والدنيا ونفسي والهوا…كيف النجاة وكلهم أعدائي

ايتها الغالية .. فنعمل للآخرة لنحصل على تلك السعادة
فوالله إن السعادة في الدنيا لا تساوي شيء من السعادة في الأخرة
فلنسخر أقلامنا للنصح لعلها إن تنفعنا بعد الممات
قال تعالى: ( من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة )

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

التصنيفات
روضة السعداء

شاهدت الكثير من المسلمين يشاركون في احتفالات الكريسمس وبعض الاحتفالات الأخرى .. فهل هناك أي دليل من القرآن والسنة يمكن أن أريه لهم يدل على أن هذه الممارسات غير شرعية ؟.

لا يجوز مشاركة الكفار في أعيادهم للأمور التالية :
أولاً : لأنه من التشبه و " من تشبه بقوم فهو منهم . " رواه أبو داود وقال عنه الألباني رحمه الله : حسن صحيح ( صحيح أبي داود 2/761) ( وهذا تهديد خطير ) ، قال عبد الله بن عمرو بن العاص من بنى بأرض المشركين وصنع نيروزهم ومهرجاناتهم وتشبه بهم حتى يموت خسر في يوم القيامة .
ثانياً : أن المشاركة نوع من مودتهم و محبتهم قال تعالى : ( لا تتخذوا اليهود و النصارى أولياء … ) الآية ، وقال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق … ) الآية .
ثالثاً : إن العيد قضية دينية عقدية وليست عادات دنيوية كما دل عليه حديث : " لكل قوم عيد و هذا عيدنا " و عيدهم يدل على عقيدة فاسدة شركية كفرية .
رابعاً : ( و الذين لا يشهدون الزور …) الآية فسرها العلماء بأعياد المشركين ، و لا يجوز إهداء أحدهم بطاقات الأعياد أو بيعها عليهم و جميع لوازم أعيادهم من الأنوار و الأشجار و المأكولات لا الديك الرومي ولا غيره و لا الحلويات التي على هيئة العكاز أو غيرها .
وقد سبقت إجابة عن سؤال مشابه فيها مزيد من التفصيل تحت رقم 947

الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد (www.islam-qa.com)

***

السؤال : ما حكم تهنئة الكفار بأعيادهم ؟ .

تهنئة الكفار بعيد الكريسمس أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق ، كما نقل ذلك ابن القيم – يرحمه الله – في كتاب ( أحكام أهل الذمة ) حيث قال : " وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق ، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم ، فيقول: عيد مبارك عليك ، أو تهْنأ بهذا العيد ونحوه ، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات وهو بمنزلة أن يهنئه بسجوده للصليب بل ذلك أعظم إثماً عند الله ، وأشد مقتاً من التهنئة بشرب الخمر وقتل النفس ، وارتكاب الفرج الحرام ونحوه ، وكثير ممن لا قدر للدين عنده يقع في ذلك ، ولا يدري قبح ما فعل ، فمن هنّأ عبداً بمعصية أو بدعة ، أو كفر فقد تعرض لمقت الله وسخطه ." انتهى كلامه – يرحمه الله – ..

وإنما كانت تهنئة الكفار بأعيادهم الدينية حراماً وبهذه المثابة التي ذكرها ابن القيم لأن فيها إقراراً لما هم عليه من شعائر الكفر، ورضى به لهم ، وإن كان هو لا يرضى بهذا الكفر لنفسه ، لكن يحرم على المسلم أن يرضى بشعائر الكفر أو يهنّئ بها غيره ، لأن الله تعالى لا يرضى بذلك كما قال الله تعالى : { إن تكفروا فإن الله غني عنكم ولا يرضى لعباده الكفر وإن تشكروا يرضه لكم } وقال تعالى : { اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً } ، وتهنئتهم بذلك حرام سواء كانوا مشاركين للشخص في العمل أم لا .

وإذا هنؤنا بأعيادهم فإننا لا نجيبهم على ذلك لأنها ليست بأعياد لنا ، ولأنها أعياد لا يرضاها الله تعالى ، لأنها إما مبتدعة في دينهم وإما مشروعة لكن نسخت بدين الإسلام الذي بعث الله به محمداً إلى جميع الخلق ، وقال فيه : { ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين } . وإجابة المسلم دعوتهم بهذه المناسبة حرام ، لأن هذا أعظم من تهنئتهم بها لما في ذلك من مشاركتهم فيها .

وكذلك يحرم على المسلمين التشبه بالكفار بإقامة الحفلات بهذه المناسبة ، أو تبادل الهدايا أو توزيع الحلوى ، أو أطباق الطعام ،أو تعطيل الأعمال ونحو ذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم : { من تشبّه بقوم فهو منهم } . قال شيخ الإسلام ابن تيميه في كتابه : ( اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم ) : " مشابهتهم في بعض أعيادهم توجب سرور قلوبهم بما هم عليه من الباطل ، وربما أطمعهم ذلك في انتهاز الفرص واستذلال الضعفاء " . انتهي كلامه يرحمه الله .

ومن فعل شيئاً من ذلك فهو آثم سواء فعله مجاملة أو توددا أو حياء أو لغير ذلك من الأسباب لأنه من المداهنة في دين الله، ومن أسباب تقوية نفوس الكفار وفخرهم بدينهم .

والله المسئول أن يعز المسلمين بدينهم ، ويرزقهم الثبات عليه ، وينصرهم على أعدائهم ، إنه قوي عزيز . ( مجموع فتاوى ورسائل الشيخ ابن عثيمين 3/369 ) .

الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد (www.islam-qa.com)

***

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده