تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » السوق مفتوح..و الإستثمار مربح و مضمون بإذن الله فشمري

السوق مفتوح..و الإستثمار مربح و مضمون بإذن الله فشمري

  • بواسطة

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

من منا لا يحب الإستثمارات الناجحة و العوائد المغرية و الأرباح الضخمة؟؟؟

الاستثمار المعلن عنه الآن هو استثمار وقتك في شهر رمضان بقراءة القرآن الكريم و الله إن إدراكنا لشهر رمضان و نحن بصحة و عافية حجة علينا فلا نفرط و لا يتوانى عن اقتناص هذه الفرصة إلا محروم..

يفرح المسلم إذا ختم القرآن ختمة واحدة في الشهر و هو يستطيع ان يختم أكثر لو توكل على ربه و ترك حطام الدنيا الفانية ..
إذا كنت يا قارئ أسطري تضمن أن تعيش رمضانات قادمة و أنت بصحتك فضيّع رمضان هذا في لعب و لهو!!!
إذا كنت يا قارئ أسطري تعلم أن الله راض عليك و قبِل كل اعمالك السابقة فافعل ما تشاء!!!
إن كنت قد تأكدت من أن الله غفر لك كل ذنوبك و عفا عن كل تقصيرك فامرح كما تريد!!!

لكننا جميعا لا ندري متى تنقضي مهلتنا و متى تحلّ منياتنا و متى سيكون الرحيل…اعتبر هذا آخر رمضان تعيشه..و ربما يكون هذا حقيقة لا خيالاًً…كم ممن صام معنا العام الماضي هو الآن تحت أطباق الثرى يتمنى أنه معنا ليتزود من الصالحات و لكن هيهات هيهات…

بالأمس بكيت و انهمرت دموعي بغزارة و انا أشاهد برنامجا عن مسابقة دبي الدولية لحفظ القرآن الكريم…فما الذي أبكاني يا ترى؟؟؟
مدرجات تغص بالبشر…و الكاميرات تصور ,,و القلوب تخفق تنتظر إعلان النتيجة.من هو الفائز الذي سيحصد الجوائز؟؟؟
و يعلن الإسم بمكبرات الصوت..و يخرج الفائز لا تحمله الأرض من الفرحة ,,و الأعين متسمرة تراقب فوزه و فلاحه..و تغبطه على الجائزة الكبرى…و تلتقط له الكاميرات الصور و هو يتسلم جائزته فرحا مبتسما ابتسامة عريضة و دموع تلتمع في عينيه..

عرفتم لماذا بكيت؟؟؟
إذا كانت هذه فرحتهم بجائزة البشر فكيف بجائزة رب البشر و سلعته الغالية(الجنة)؟؟؟
إذا كانت كل هذه الحشود تراقب الفوز و تسمع إعلان النتيجة و هي حشود مهيبة فكيف بالخلائق كلها على صعيد واحد إنسهم و جنهم أولهم و آخرهم؟؟؟
إذا كان الفائز قد تشرف بالسلام على راعي المسابقة و أخذ لقطة تذكارية معه كيف بشرف و لذة و نعيم رؤية وجه الله عز و جل في الجنة؟؟؟

اعملوا في دار العمل فاليوم عمل بلا حساب و غدا حساب بلا عمل….اشتروا أنفسكم و اسعوا لإعتاق رقابكم من النار قبل أن يأتي يوم لا تشترون أنفسكم بدرهم و لا دينار…اتعبوا اليوم و ارتاحوا غداًً…اشقوا اليوم و تنعّموا غداً…و الله سنسأل عن أوقاتنا و أعمارنا و شبابنا فيم ضيعناها و لماذا ما اغتنمناها؟؟؟

لذا يا أحبتي نريد رمضان مختلف هذا العام….نريد سباقا للخير..تنافسا في الطاعات..إكثارا من القربات…لا تفرطوا في الإستثمار في سوق رمضان..فهو سوق مربح بإذن الله…

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.