تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » دعوة للتفكر فى آيات خلق الله (5 ) – حفظ القرآن

دعوة للتفكر فى آيات خلق الله (5 ) – حفظ القرآن

  • بواسطة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
فى كل يوم من أيام رمضان لنا وقفة مع آية من آيات خلق الله توضح الأعجاز فى خلقه سبحانه وتعالى
يقول تعالى :
(( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَارًا كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا لِيَذُوقُوا الْعَذَابَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَزِيزًا حَكِيمًا))
[النساء: 56]

والصور التالية توضح حرق جلد الانسان فى الدنيا وكم يكون مؤلما حسب درجة الحرق
فما بالكم بنار الآخرة
والعياذ بالله

جلد الإنسان يلف جسمه ويحمي خلاياه وأنسجته وأعضاءه الداخلية ويعطي لكل فرد منا شكله ولونه وبالإضافة لذلك للجلد عدة وظائف حيوية مهمة تشمل الحس والمس وتكوين فيتامين D من أشعة الشمس
وتنظيم درجة حرارة ورطوبة الجسم وحمايته من الصدمات والكدمات الخارجية
ومسببات الأمراض وتقلبات الجو والأشعة الضارة للجسم ومن أجل هذه الوظائف العظيمة أعطى الله سبحانه وتعالى وهو العظيم في خلقه نظام ذاتي سريع في إنتظامه يعرف بإسم الجهاز الجلدي
لذلك إذا دمر جلد الإنسان عن طريق الحروق الواسعة الإنتشار في الجسم فإن ذلك سيؤدي إلى الوفاةو مراكز الألم والإحساس تتمركز في الجلد إذا انتزع فقد الإنسان إحساسه بالألم لذلك كلما نضجت جلود الكفار أي شويت يوم القيامة في نار جهنم وتوقف الألم يبدل الله لهم جلودهم بآخر جديد مكتمل التركيب تام الوظيفة تقوم فيه النهايات العصبية المتخصصة بالإحساس بالحرارة و بآلام الحريق بأداء دورها ومهمتها كي يتجدد الألم وليذوقوا الكافرين بآياته العذاب عقاباً لهم على جرائمهملذلك خلق الله النار ووكل بها ملائكة غلاظ شداد لايعصون الله ما أمرهم وهى درجات ولها أسماء وردت فى القرآن منها :
جهنم – السعير- الجحيم – سقر-الحطمة
ولايعذب بالنار إلا رب النار

اللهم باعد بيننا وبين النار كما باعدت بين المشرق والمغرب يارب العالمين

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.