تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » روضة السعداء/// منذ عهد النبوة وللمرأة مشاركات عظيمة في جميع الميادين …. متميز مجابة

روضة السعداء/// منذ عهد النبوة وللمرأة مشاركات عظيمة في جميع الميادين …. متميز مجابة

الحمد لله نحمده ونستعينه.. ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا..
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ، ورسوله ..

من المعروف أن في عهد النبوة كانت للمرأة ..
مشاركات عظيمة ، سواء كانت تلك المشاركات، في المعارك الإسلامية ..
أو من حيث مساهمتها الفعالة ، والمشرفة
في جميع الميادين ، أو في بناء مجتمعها ، فقد شاركت المرأة
في بيعة الرسول مع الرجال ، وكانت المبايعة والمهاجرة ..
والتاجرة والطببة والممرَضة والصانعة والمزارعة،
وكانت الراعية، بشئون أفراد أسرتها، وبشئون زوجها ، وأولادها..
ومع بروز فجر الإسلام ، ومع مراحل التاريخ الإسلامي ، الأولى برزت الآلاف من النسوة
النابغات والمتفوقات في شتى العلوم وفروع المعرفة..
وفي التجارة أو غيرها من تلك الأعمال .. كانت النساء في صدر الإسلام يبعن
ويشترين ، ويمارسن عملهن ، باحتشام وتحفظ من إبداء الزينة،
ولم ينكر عليهن الرسول الكريم ذلك الأمر..

ومن النماذج الطيبة الطاهرة في الصدر الأول للإسلام، أمهات المؤمنين وغيرهن..
من المؤمنات، فالسيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها حصنت الإسلام بثروتها وحكمتها في ممارسة التجارة ..
والتي كانت رضي الله عنها من أصحاب رؤوس الأموال في مكة..

فقد كانت لها تجارة تبعث بها إلى الشام حتى أن عيرها كانت كعامة عير قريش ،

تستأجر لها الرجال يجلبون لها المتاع فيبيعونه وتجازيهم عوضاً عن ذلك..

فقد خرج في عيرها خير الرجال مع غلامها ميسرة وقالت له:

(..أعطيك ضعف ما أعطي قومك ..)

وقبل رسول الله وخرج إلى سوق بصرى وباع سلعته التي خرج بها،

واشترى غيرها وربحت ضعف ما كانت تربح. فأربحت خديجة النبي ضعف ما سمت له..

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.